مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 16/08/2016
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
وقع وزير الصحة وسفير الإمارات العربية العقود الخاصة بمستشفى شبعا

وقع وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور مع سفير دولة الإمارات العربية حمد سعيد الشامسي على العقود الخاصة بمستشفى "الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان" في شبعا، في حضور الشامسي على رأس وفد من سفارة الإمارات، ورئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية أمين الداعوق على رأس وفد من الجمعية.

تلا ذلك مؤتمر صحفي مشترك في مكتب وزير الصحة في بئر حسن، إستهله الوزير أبو فاعور بتويجه الشكر الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة ليس فقط على هبة المستشفى التي قدمتها للشعب اللبناني في أعقاب حرب تموز، بل على الوقوف الدائم إلى جانب لبنان قيادة وشعبا في كل الإستحقاقات والمحطات. وأكد أبو فاعور أن هذه الوقفة كانت وستبقى دائمًا محل تقدير اللبنانيين. وتابع وزير الصحة العامة أنه في السياسة أيضا، يحفظ لبنان لأشقائه العرب وفي مقدمهم الإمارات كل هذا الإحتضان الذي يلقاه لبنان الشعبي والرسمي واللبنانيون الموجودون في الإمارات وغيرها من الأقطار العربية. أضاف أن لبنان الذي كان أول من عرف كيف يدافع عن عروبته والتزامه العربي، لن يخرج من هذه العروبة ولن يخرج عنها. وإذا كان هناك من يحاول أن يخرج لبنان من عروبته وعنها، فنحيله إلى نظرة على التاريخ القديم حيث استعصى على أحد أن يخرج لبنان من هذه العروبة أو عنها. وأكد أبو فاعور أن لبنان ثابت في هذه العروبة وهذا الخيار، وهو مشتاق اليوم لإخوته العرب ويتمنى عودتهم القريبة إليه كأشقاء وكمعنى سياسي وإنمائي.

وتوجه وزير الصحة العامة بالشكر لسفير دولة الإمارات معتبرا أنه ما أن وطأ أرض لبنان سفيرًا، حتى انفرجت أسارير أبناء شبعا ومنطقة العرقوب، حيث بذل جهودًا حثيثة مع مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد أثمرت هذا الإتفاق اليوم. كما أن الشكر موصول للرئيس سعد الحريري على المتابعة والاهتمام الدائمين من خلال الرئيس السنيورة، والسيدة بهية الحريري.

وقال أبو فاعور إنه كان يتمنى لو لم نعش ما عشناه من مخاض عسير أدى إلى إعاقة افتتاح هذا المستشفى على مدى السنوات الماضية. وذكّر بأن الانتهاء من تجهيزه كان في العام 2008 من دون أن يتسنى افتتاحه حتى اليوم.

وأوضح أن المعوقات كانت إدارية في المرحلة الأولى حيث برزت خلافات حول ملكية المستشفى وإدارتها استمرت حتى العام 2014، ومنذ العام 2014 برزت مسألة الهواجس والمخاوف الأمنية التي طرحت من قبل أطراف معنية بالأمن اللبناني، فتوقف العمل مجددًا حتى العام 2016. وتابع أبو فاعور أنه بعد زيارة النائب وليد جنبلاط إلى شبعا والوعد الذي أطلقه للأهالي، تحركت وزارة الصحة بشكل مكثف، وقمنا بأكثر من زيارة للإمارات العربية المتحدة وتم التفاوض مع الرئيس السنيورة المكلف بإدارة الأمر، إلا أنه لم يتم التوصل إلى نتيجة للخلاف حول الإدارة وملكية المستشفى ودور الدولة اللبنانية ودور جمعية المقاصد ودور دولة الإمارات التي هي الواهب الأساسي الذي له الحق أن يسأل كيف تصرف وتنفق الهبة. كما أضيفت إلى ذلك المعوقات الأمنية.

وأسف أبو فاعور لوفاة أحد أبناء شبعا الشباب والتي حركت الملف مجددا، حيث قام بمجموعة من الإتصالات بتكليف من النائب وليد جنبلاط وبصفته كوزير صحة عامة؛ وشملت هذه الإتصالات سفير الإمارات وتيار المستقبل حتى تم التوصل إلى ما تم التوصل إليه من معالجة للعقد الإدارية كما تم تذويب الهواجس الأمنية التي كانت قائمة لدى بعض الأطراف ببعض الإجراءات التي ستحتضن هذا المستشفى لمنع تحوله من نعمة إلى نقمة على أبناء شبعا والعرقوب.

وأكد وزير الصحة العامة أن المستشفى وبعد الاتفاق على كل التفاصيل الإدارية، بات في أيد أمينة، هي أيدي جمعية المقاصد الجديرة والمحترمة والتي تحظى بمصداقية عالية جدا وهي من أعمدة الإعتدال في لبنان. وقال إن الأمل كبير لدى أبناء شبعا وحاصبيا والعرقوب بأن جمعية العرقوب تحفظ عهدها تجاه فقرائهم كما حفظت عهدها تجاه فقراء لبنان. كما أمل أن تكون قد طويت صفحة وفتحت صفحة جديدة للإنماء والرعاية من قبل الدولة اللبنانية مع أصدقائها وإخوتها العرب وفي مقدمهم دولة الإمارات العربية المتحدة.

الشامسي

ثم أكد سفير دولة الإمارات حمد سعيد الشامسي أن دولة الإمارات دائمًا مع لبنان وحكومة لبنان، ولو أن هناك عتبًا في السياسة، إنما الدعم مستمر للبنان وللمشاريع الإنسانية والتنموية، لافتا إلى أن الإمارات تحتضن جالية لبنانية كبيرة، يتمتع أبناؤها بعيش كريم ويعملون في القطاع التجاري والتنموي ولهم دورهم الكبير في هذا المجال، ولم تر منهم الإمارات إلا الخير.

ونوه بالجهود التي بذلها وزير الصحة العامة، مؤكدا أنها جهود مقدرة من دولة الإمارات ومن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ورئيس مؤسسة خليفة بن زايد. وأكد الشامسي أن لبلاده مشاريع كثيرة في أكثر من منطقة لبنانية في الشمال والجنوب والعاصمة ولا تفرقة بين المناطق، بل يتم النظر إلى المناطق الأكثر حاجة. وتابع أن سفارة الإمارات تنسق جميع مساعداتها عن طريق الحكومة اللبنانية.

ولفت سفير الإمارات إلى أن لجمعية المقاصد دورًا كبيرًا في المرحلة المقبلة، مضيفا أنه اتفق مع أعيان شبعا خلال زيارته للمستشفى أمس أن يتم الإعلان عن الأول من أيلول المقبل كموعد إعلان رسمي لتشغيل المستشفى من وزارة الصحة وبحضور وزير الصحة وجميعة المقاصد.

وشكر الشامسي القيادات السياسية اللبنانية ومن أسهم بتذليل عقبات تشغيل المستشفى مضيفا أن هذا المشروع يشجع على مشاريع أخرى في القطاع الصحي.
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2017