Hotline For COVID-19 1787
Hotline for the Patient Admission to Hospitals 01/832700
COVID-19 Vaccine Registration Form covax.moph.gov.lb
COVID-19 Vaccine Hotline 1214
Are you a new member? Sign up now
 
Date: 22/10/2022
Source: NNA
Abiad Tours Tripoli: We Are Taking the Necessary Measures to Prevent the Spread of Cholera

الأبيض جال في طرابلس لمواكبة أزمة "الكوليرا": نتخذ الإجراءات اللازمة لتفادي ارتفاع أعداد المصابين


جال وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال فراس الأبيض في طرابلس، على رأس وفد من الوزارة يرافقه ممثل منظمة الصحة العالمية في لبنان عبدناصر أبو بكر، نائبة ممثل "اليونيسف" في لبنان ايتي هيجنير، وفد من مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان برئاسة يولي كيمشي، مدير مؤسسة مياه لبنان الشمالي خالد عبيد، مدير مستشفى طرابلس الحكومي ناصر عدرة، رئيس دائرة المستشفيات والمستوصفات في وزارة الصحة الدكتور هشام فواز، للاطلاع ميدانيا على الوضع الوبائي والإجراءات المتخذة للاستجابة لتفشي "الكوليرا" وتقييم الوضع وتحديد الاحتياجات.

المحطة الأولى كانت في محطة معالجة المياه المبتذلة، ثم مختبر الجامعة اللبنانية، واطلع الأبيض من المسؤولين على الاستعدادات التي اتخذت في المختبر لمواكبة تفشي الوباء واعطاء نتائح الفحوصات بالسرعة المطلوبة.

ثم عقد الأبيض اجتماعا في قاعة الاستقلال في سرايا طرابلس، مع لجنة ادارة الكوارث والازمات، حضره امينة سر المحافظة القائمقام ايمان الرافعي، رئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء حسن غمراوي، وممثلون عن الصليب الاحمر والمجتمع المدني وعدد من اعضاء اللجنة.

وأشار الأبيض في مؤتمر صحافي إلى أنه "كان بحث في الاجتماع بالاجراءات المتخذة والتي ستتخذ لمكافحة تفشي الكوليرا ، وتم ايضا وضع خطة تحد من انتشار هذا الوباء والاتفاق على ضرورة فحص المياه من مراكز التعبئة في الصهاريج، ومن أصحاب الآبار الارتوازية ومختلف المدارس الرسمية والخاصة بالتنسيق مع مؤسسة مياه لبنان الشمالي وبدعم من الصليب الاحمر اللبناني الذي سيقوم بجولات على مراكز تعبئة المياه ، وذلك بالتعاون مع البلديات المعنية ومراقبي الصحة، وزيارتنا اليوم لطرابلس ومناطق الشمال من اجل المتابعة الميدانية لأزمة كوليرا، وكما اعلنت الوزارة بالامس ان عدد الحالات تخطى 50 مصابا و٧ وفيات".

وقال: "محطتنا الأولى محطة معالجة المياه المبتذلة، أن ازمة الكوليرا ليست محصورة بالشق الصحي بل تتجاوزه الى وضع الشبكات الصحية من تأمين مياه شفة الى وضع شبكات الصرف الصحي، ومن تأمين بيئة سليمة وآمنة من الجراثيم تسمح لنا ان نقوم على الاقل بالوقاية من هذا الوباء. نريد الاستمرارية في عملنا خاصة في شبكة تكرير وتصريف مياه الصرف الصحي، لذلك نحن بحاجة لطاقة كهربائية مستمرة، وسنواكب حال مراكز الرفع وسنعالج كافة التسريبات، أما الصهاريج التي تنقل الصرف الصحي من المدينة الى مركز المعالجة فسيتم تعقيمها من المصدر تفاديا لاي تلوث محتمل. والمحطة الثانية في جولتنا في مختبرات الجامعة اللبنانية الموجودة في طرابلس، ولدينا مؤسسات ومختبرات على مستوى عال من التكنولوجيا. هذه المختبرات لعبت دورا مهما في ازمة كورونا ونعتبرها جزءا من الفريق الذي نعمل معه لمواجهة ازمة الكوليرا. اما المحطة الثالثة فسرايا طرابلس حيث عقدنا اجتماعا في غرفة ادارة الكوارث والازمات، ونشكر جميع الحضور مشاركتهم معنا في العمل لمواجهة هذا الوباء.

أضاف: "تم وضع خطة عمل واجراءات ستتخذ منها:
  •  المنصة التي أطلقت منذ عدة أيام لإدارة الكوارث وهي منصة تشاركية تسمح بمشاركة المعلومات.
  •  أهمية فحص المياه ونشر حملات التوعية في المناطق كافة.
  •  ستتم متابعة صهاريج المياه من قبل الصليب الأحمر ومراقبة عملهم ونظافتهم وتعقيمهم".
وشكر "جميع المشاركين وكل من يبذل جهدا في سبيل مواجهة هذه الأزمة ، وأعتبر أن الجهود التي تبذلها وزارة الصحة ستحد من انتشار الوباء حتى لا نصل لعدد كبير من المصابين".

أضاف: "لقاؤنا اليوم لا بد أن يظهر للناس جديتنا في محاربة هذه الأزمة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة الوباء، وإن اطلعنا على عدد المصابين بالكوليرا في لبنان، فهو لم يتجاوز ٢٣٠ مصابا، لكننا لا نريد ان تتحول هذه الحالات الى ازمة حقيقية مثل الدول المجاورة، لذلك يهمنا ان نتخذ الإجراءات اللازمة من الآن تفاديا لارتفاع أعداد المصابين على ابواب المستشفيات".

وردا على سؤال قال: "لقاح الكوليرا فعال ويؤخذ بالفم ويبدأ بتأمين الحماية في فترة سبعة أيام من تاريخ الحصول على اللقاح. اللقاح مهم واساسي ونعمل عليه مع شركائنا الدوليين منذ أسبوعين، والطلبات التي يجب ان تنفذ للحصول على اللقاح تم تجهيزها وإرسالها الى الشركات والمنظمات العالمية ، وكما تعلمون ان ازمة اللقاحات تجتاح العالم وهناك نقص في عدد الجرعات المتوفرة بسبب انتشار هذا الوباء في عدة دول، لكن نحن نعلن عن حجز كمية كبيرة للبنان ونتوقع أخبارا سارة بما يخص الحصول على اللقاحات قريبا. تم تأمين ما يقارب ١٠ آلاف جرعة حتى الآن وستصل خلال عشرة أيام الى لبنان وستكون موجهة بالدرجة الأولى للفرق الطبية والاسعافية التي تواجه بؤرة الكوليرا بشكل يومي وستخصص للاماكن التي فيها كثافة مثل السجون، ونتوقع أن تصلنا كميات كبيرة، وعندها يمكن ان نبدأ بنشرها في المدارس والمؤسسات الأخرى".

وتابع: "خلال الأعوام الثلاثة الماضية خسرنا العام الدراسي بسبب كورونا، ولا بد لكل من يفكر أن تقفل المدارس، بأن هناك مسؤولية كبيرة تجاه ابنائنا وتحصليهم الدراسي، لذلك وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وبالتنسيق مع منظمة اليونيسف نعمل من اجل تأمين المعقمات اللازمة للمدارس، ناهيك عن المعقمات التي ما زالت حتى الآن منذ ازمة كورونا، لذلك لا بد أن نعمل بكل جهدنا لمنع انتشار الكوليرا، وعلينا أن نبذل اقصى جهد من أجل منع الجهل في مجتمعنا عن طريق وضع جهد صادق لإبقاء مدارسنا مفتوحة".

وختم: "المعابر غير الشرعية المنتشرة على الحدود اللبنانية - السورية والتي يصعب ضبطها، تشكل ازمة في الوضع الصحي إلا اننا بحثنا في هذا الموضوع مع وزارة الداخلية وننتظر ما يمكن فعله في هذا الصدد".
Sitemap
© Copyrights reserved to Ministry of Public Health 2023