مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
التاريخ: ٢٠١٧/٧/١٣
المؤلف: الوكالة الوطنية للإعلام
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني تسلم عينة من المساعدة السعودية للقطاع الصحي وافتتح وحدة غسيل الكلى في مستشفى الحريري: استمرار الدعم يعزز القدرات الإجتماعية والإنسانية
 
وطنية - افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني وحدة غسيل الكلى التي تمت إعادة تأهيلها وقسم غسيل الكلى للأطفال في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي، كما تسلم معدات طبية هي عينة من المساعدة السعودية العينية للقطاع الصحي اللبناني، تم تسليمها لدائرة الطب النسائي والأطفال في مستشفى الحريري ولمركز الرعاية الصحية الأولية داخل المستشفى على أن يتم تسليم معدات مماثلة لها لمختلف المستشفيات الحكومية اللبنانية ولكل مراكز الرعاية الصحية الأولية المنتشرة على الأراضي اللبنانية، لدعم الصحة الإنجابية بهدف توعية النساء اللبنانيات والنازحات السوريات لمرحلة ما قبل الحمل والحمل وما بعده، وهي مقدمة من صندوق التنمية السعودي بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA ودائرة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة العامة، بكلفة إجمالية تبلغ مليونا ونصف مليون دولار".

تم ذلك في حفل أقيم في قاعة المكتبة الطبية في المستشفى حضره القائم بالأعمال السعودي وليد بخاري ورئيس مجلس إدارة المدير العام لمستشفى رفيق الحريري الدكتور فراس الأبيض وأعضاء في مجلس الإدارة ومسؤول برنامج زرع الأعضاء الدكتور أنطوان بربري ورئيس وحدة غسيل الكلى الدكتور سليم قبلان ورؤساء مصالح ودوائر طبية وإدارية وأطباء أمراض الكلى والضغط.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني، ثم ألقى الدكتور الأبيض كلمة لفت فيها إلى أنه "تم إنجاز مشروع إنشاء مركز غسيل الكلى للأطفال وإعادة تأهيل مركز غسيل الكلى في مستشفى رفيق الحريري الجامعي بالإعتماد على القدرات الذاتية وهو في ذلك يشكل إنجازا لوزارة الصحة العامة وللمستشفيات الحكومية وللعاملين في المستشفى الذين يثبتون تفانيهم وعطاءهم على الرغم من محدودية الموارد المتوفرة لديهم".

أضاف: "إن الإحتفال يتضمن كذلك تكريم سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت على الهبة الممنوحة إلى دائرة الطب النسائي والولادة وإلى مركز الرعاية الصحية الاولية والتي تمثل عينة من برنامج كبير وطويل الأمد. لقد كان للمملكة السعودية دور كبير في قيام هذا المستشفى بالذات في مرحلة إعادة الإعمار وقد وقفت المملكة والأشقاء العرب مع لبنان ومؤسساته دائما وبخاصة عند الأزمات".

وختم: "نحن بالنيابة عن هذا المستشفى، نتقدم بالشكر والإمتنان على هذا الدعم والمساندة"، لافتا إلى "لقاءات قريبة سيتم عقدها لافتتاح مراكز جديدة أو توسيع برامج قائمة من ضمن توجيهات الوزارة ووزير الصحة لتأمين الرعاية الشاملة للمرضى المحتاجين".

البخاري

ثم ألقى البخاري كلمة مقتضبة أكد فيها أن "السعودية تسعى إلى خدمة الإنسان أينما كان وهذه المساعدات والبرامج هي برامج تعبر عن رسالتها الإنسانية"، متمنيا دوام التوفيق للعاملين في هذا المجال.

حاصباني

بدوره، تحدث وزير الصحة العامة فنوه ب "حصول أي حدث إيجابي في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي"، واصفا إياه ب "الصرح الإستشفائي الوطني". وقال: يسعدني أن أرى أن هذا المستشفى الحكومي في بيروت يتطور بشكل متسارع رغم ما يتعرض إليه من ضغوط كبيرة مالية واجتماعية تتزايد مع ضغط النزوح الذي نعاني منه جميعا".

وشكر "السعودية التي عودتنا دائما على أن تكون إلى جانب لبنان، وهي تقدم اليوم رعاية خاصة لقطاع الصحة"، آملا أن "يستمر هذا الدعم في ظل العلاقة المميزة بين لبنان والمملكة وأن تكون هناك لقاءات إضافية على مستوى التعاون الصحي بين المملكة ولبنان".

وجدد شكره على هذه "المساهمة في بناء المجتمع اللبناني وتعزيز قدراته في المجالين الإجتماعي والإنساني". كما نوه ب "فريق العمل في المستشفى الذي يعمل وسط تحديات كبيرة ولكنه يتحلى بالإحترافية والإنسانية اللتين تشكلان الصفتين الأساسيتين للعاملين في القطاع الصحي، ما يجعل فريق العمل المذكور قدوة ومثالا للعاملين في هذا القطاع".

تكريم

وختاما قدمت إدارة المستشفى درعا تكريمية للبخاري، وأخرى للعاملين في وحدة غسيل الكلى تسلمه رئيس الوحدة الدكتور قبلان، ودرعا تكريمية لمسؤول برنامج زرع الأعضاء الدكتور أنطوان بربري الذي قال إنه "لا يقبل الدرع باسمه الشخصي بل باسم المستشفى وباسم الفريق الطبي والتمريضي خصوصا أن نجاح زرع الأعضاء يرتبط بكل فريق العمل". وذكر بأن "الظروف الصعبة التي مرت بها المستشفى أدت إلى تجميد العمل في المركز الذي كان قد أصبح في العام 2012 المركز الأهم لزرع الكلى"، آملا "من وزير الصحة العامة العمل على استرجاع النشاط في هذا المركز فيتم اعتماده مركزا لزرع الكلى على نفقة وزارة الصحة خصوصا أن البنية التحتية موجودة".
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2017