مواقع ذات صلة
الخط الساخن للكورونا 1787   
الخط الساخن لدخول المرضى الى المستشفيات 01/832700   
التسجيل لأخذ لقاح الكورونا covax.moph.gov.lb   
الخط الساخن الخاص بلقاح كورونا 1214   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
التاريخ: ٢٠٢٢/١١/١٨
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
الجامعة الأميركية أطلقت الإرشادات الوطنية اللبنانية لاستخدامات فيتامين (د)

والأبيض نوه بدور المؤسسات الأكاديمية في دعم النظام الصحي
 

حضر وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور فراس الأبيض حفل إطلاق الإرشادات الوطنية اللبنانية لاستخدامات فيتامين (د) وهي حصيلة ابحاث علمية مكثفة قامت بها مجموعة من الاطباء في برنامج استقلاب الكالسيوم وترقق العظام CaMOP في كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت. وتعتبر هذه الارشادات بمثابة دليل سيساهم في تشكيل السياسة الصحية العامة في لبنان في ما يتعلق بمكملات فيتامين (د).

حضر الحفل رئيس الجامعة الأميركية في بيروت عميد كلية الطب ونائب الرئيس للشؤون الطبية ومسؤولون من المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية ومن مكتب جنيف، إلى جانب نقابتي الأطباء والصيادلة ورؤساء وأعضاء الجمعيات العلمية المعنية.

الابيض

وقد لفت الوزير الأبيض في الكلمة التي ألقاها إلى "أن هذه المرحلة التي يشهد فيها لبنان شحا كبيرا في الموارد تحتاج إلى دراسات علمية تحدد كيفية استخدام الموارد المتاحة، ولذا تبرز أهمية القواعد الإرشادية والدراسات لأنها تساعد واضعي السياسات على وضع الخطط التي تحدد الطرق الأفضل لاستخدام الموارد وتؤكد حصول المريض على العلاج الصحيح من دون أي هدر للموارد".

ولفت الى "أن نقص فيتامين (د) يستبب بالكثير من الأمراض ومن بينها الكسور التي تحتاج إلى علاجات باهظة الثمن"، مشيرا إلى "أن إطلاق الإرشادات الوطنية اللبنانية لاستخدامات فيتامين (د) يتقاطع مع الإستراتيجية التي تعتمدها وزارة الصحة العامة للإنتقال من نظام الإستشفاء العالي التكلفة إلى نظام الرعاية الصحية الاولية والطب الوقائي، ما يحفز على تفادي حصول نقص في الفيتامينات التي يحتاجها كل شخص علمًا بأن وزارة الصحة العامة كانت قد أطلقت الخطة الوطنية للغذاء كبند أساسي من بنود الإستراتيجية الوطنية الصحية.

وختم الأبيض مؤكدا "أن إطلاق الإرشادات الوطنية اللبنانية لاستخدامات فيتامين (د) يجسد أهمية الدور الذي تقوم به المراكز الطبية الأكاديمية، مثل الجامعة الامريكية في بيروت، لدعم النظام الصحي في هذه المرحلة الصعبة في بلادنا، وهو ليس بأمر جديد بل إن تاريخ لبنان الحديث يظهر أن موقعه بقي متقدما في المنطقة بفضل العديد من المؤسسات الأكاديمية التي ساعدت لبنان على أن يبقى منارة في الشرق الأوسط".
وأمل الابيض "أن يستمر دور هذه المؤسسات في تجديد لبنان وقيادته إلى مستقبل أفضل".
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2022