مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 18/07/2014
المؤلف: مشروع دعم النظام الصحي اللبناني
المصدر: وزارة الصحة العامة
وزارة الصحــة العامــة في لبنان تطلق مشروع لدعم النظام الصحي اللبناني
أطلق معالي وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور مشروع دعم مؤسسي ومجتمعي واسع يهدف إلى تأمين خدمات رعاية صحية أولية ذات جودة إلى أكثر من مليون مستفيد من الأكثر ضعفا، وذلك في مؤتمر صحفي عقد في 9 تموز 2014 في مبنى الجامعة اللبنانية، الإدارة المركزية في المتحف، في حضور رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا أيخهورست، وممثلة مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين نينات كلّي، وممثلين عن وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف والشركاء المنفذين.

 ويندرج هذا المشروع تحت عنوان "الحد من الخلاف من خلال تحسين خدمات الرعاية الصحية للسكان الأكثر ضعفاً في لبنان" الممول من الاتحاد الأوروبي بهبة قيمتها 20 مليون يورو، وينفّذ بإدارة وزارة الصحة العامة من خلال مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية واليونيسف ومنظمة الإغاثة والتنمية الدولية وإنترناشونال أليرت.

ويهدف المشروع إلى التخفيف من وقع الأزمة السورية على لبنان عبر تعزيز قدرة نظام الرعاية الصحية العام لإدارة الأمراض الانتقالية وتقديم خدمات رعاية صحية أولية ذات جودة، وتوفير اللقاحات والأدوية المناسبة على مختلف الأراضي اللبنانية.

 وقالت ممثلة مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين نينات كلّي:"عندما تواجه أي دولة تدفقاً جماعياً للاجئين كما عرفه لبنان، يكون من المهم دعم المؤسسات العامة لاسيما تلك المعنية بالصحة". وأضافت أن"الصحة الجيدة هي مفتاح الأمن والاستقرار الوطنيين والقدرة على التكيف. ومن المعروف أن وزارة الصحة العامة تعمل منذ بداية الأزمة بالتنسيق مع المنظمات الإنسانية لتلبية احتياجات الرعاية الصحية المتزايدة. وطالما كان الاتحاد الأوروبي شريكا رؤيوياً في هذه الجهود، وهذا المشروع خير مثال على ذلك".

 وقالت السفيرة أيخهورست: "نحن نعرف أن احتياجات القطاع الصحي كبيرة جداً في لبنان، وقد كانت هذه الاحتياجات ملحة حتى قبل بدء الأزمة في سوريا. غير أن وقع الأزمة السورية على لبنان قد جعل قطاع الصحة في حاجة ماسة للدعم. ويستجيب الاتحاد الأوروبي لهذا الواقع، ومن خلال البرنامج الذي نطلقه اليوم وتبلغ قيمته 20 مليون يورو، سوف نساعد وزارة الصحة العامة في تحسين خدمات الرعاية الصحية للفئات اللبنانية الضعيفة عبر البلاد".

 وأشار الوزير أبو فاعور إلى “"تقاعس المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته وواجباته تجاه النازحين تاركاً لبنان يتحمل هذا العبء الذي يتخطى إمكانياته. ويتخطى الوضع المأساوي النازحين السوريين ليطاول اللبنانيين في تحصيل لقمة عيشهم، مما يؤكّد على أهمية هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي في هذه الظروف الصعبة".

 ومن المتوقع أن يستفيد من خلال هذا المشروع أكثر من 180 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في جميع المناطق اللبنانيةعلى صعيد المعدات الطبيّة وتحسين توفّر الأدوية المزمنة والأساسية واللقاحات، وذلك بدعم تقني من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، كماستقوم منظمة الصحة العالمية بتدريب مقدمي الرعاية الصحية على مواضيع أساسية، بما في ذلك الإنذار والإبلاغ المبكّرين عن الأمراض الانتقالية، ورعاية الأمومة والطفل، وإدارة الأمراض المزمنة، والصحة النفسية. وسيتم دعم ثمانية مختبرات في المستشفيات الحكومية بالمعدات الطبيّة والموظفين للمساعدة على منع تفشي الأمراض، فضلاً عن تدريب المنظّمات العاملة في قطاع الرعاية الصحية لتمكينها من تحسين رصد النزاعات والديناميكيات الراهنة وتعديل برامجها لدعم التماسك الاجتماعي.
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2017