مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 3/12/2015
ألغى وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور العقد مع مستشفى "اليوسف"
خصص وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور مؤتمرًا صحافيًا عقده بعد ظهر اليوم في مكتبه في المتحف لتناول قضية الشاب أحمد خضر عبد المجيد الذي رفض المسؤولون المعنيون في مستشفى مركز اليوسف الطبي في عكار إستقباله كحالة طارئة بحجة عدم وجود أسرة فارغة.

إستهل أبو فاعور المؤتمر بالتأكيد أن حادثة الشاب أحمد خضر عبد المجيد من الحوادث القليلة التي اعتقدنا أنها أصبحت وراءنا بأن يموت موطن على باب مستشفى لا لشيء إلا لأنه لا يملك المال الكافي للدخول إلى المستشفى.

أضاف: يعلم الجميع أن العلاقة بين وزارة الصحة والمستشفيات كانت ولا تزال تسير على حد السكين، إذ إن المستشفيات غضبت من بعض الإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها وزارة الصحة في مجال التدقيق بالفواتير وتصنيف المستشفيات والإجراءات العقابية في حال عدم الإلتزام بالعقود الموقعة مع الوزارة، إلى أن تم التوصل مع نقابة المستشفيات التي نوجه الشكر لنقيبها سليمان هارون، إلى معادلة أن حقوق المستشفيات المالية والإدارية في مقابل صحة وسلامة وكرامة المواطن اللبناني. ومنذ ذلك الحين نحاول بكل جهد ممكن تأمين التغطية المالية وعدم حصول أي تأخير في دفع المستحقات المالية للمستشفيات. وفي هذا الإطار، تم الأسبوع الماضي، تحويل معاملات المبالغ المستحقة عن الأشهر الستة الأولى من العام 2015، إلى وزارة المالية.

ولكن، لا يمكن أن نقبل في أي شكل من الأشكال أن يصبح الوضع المالي ذريعة لعدم معالجة أحد المرضى أو أن يحصل كما حصل في عكار.

ولفت وزير الصحة العامة إلى أن حادثة الشاب عبد المجيد خضعت لتحقيق في وزارة الصحة، وتم استدعاء إدارة مستشفى اليوسف في عكار وإدارة مستشفى رحال والصليب الأحمر وأهالي المريض المتوفى للإطلاع على كل ملابسات القضية.

وقال إن مستشفى اليوسف تنفي في رسالة وجهتها إلى نقابة المستشفيات مسؤوليتها في اي أمر وتؤكد قيامها بواجباتها. كما أعلمنا النقيب أن النقابة قامت بالتحقيق وليس من مسؤولية على مستشفى اليوسف.

وتابع أبو فاعور مؤكدا أن التحقيق التي قامت به وزارة الصحة يؤكد غير ذلك تمامًا.

ونقل تبريرات المستشفى التي تقول إنها تلقت فاكسًا من الصليب الأحمر يفيد بأن المريض تعرض لحادث، إذ وقع عليه جرار زراعي؛ ولكن لم يكن في المستشفى أسرة سواء داخل العناية الفائقة أم خارجها.

وشدد وزير الصحة العامة على أن هذه حالة طارئة جدا، ولا تتطلب سريرًا في المستشفى إنما تتطلب إدخال المريض إلى قسم الطوارئ في المستشفى.

كما استغرب الوزير أبو فاعور كيف أن المستشفى تتذرع بوجود مستشفيات أخرى على الطريق لم يتم نقل المريض إليها! وتضيف المستشفى أنها استقبلت المريض في قسم الطوارئ، في حين أنه في الحقيقة، بقي الشاب في سيارة الصليب الأحمر ولم يتم إنزاله منها.

وأكد وزير الصحة العامة أن لا علاقة له بادعاءات المستشفى، مفندا التقرير الذي توصلت إليه وزارة الصحة العامة. ويشير التقرير إستنادًا إلى إفادة الصليب الأحمر اللبناني الذي لا غرض لديه من هذه القصة، وقد تم الأخذ بإفادة ثلاثة مسعفين ولم يتم الأخذ برأي مسعف رابع لأنه قريب للشاب عبد المجيد.

وفي التفاصيل أنه حوالى الساعة الخامسة والثلث من عصر الثالث والعشرين من تشرين الثاني الماضي، ورد اتصال طارئ إلى مركز الصليب الأحمر يفيد أن قريب أحد المسعفين تعرض لحادث تمثل بانقلاب جراره الزراعي عليه، فتوجهت إلى المكان على الفور سيارة الإسعاف. وبعد تقييم حالة المصاب من قبل المسعفين، تبين أنه يعاني من نزيف حاد في الرأس وانخفاض في حرارة الجسم، وعليه تم نقله إلى أقرب مستشفى . ولدى الوصول إلى مستشفى مركز اليوسف الطبي، رفض مسؤول الطوارئ السماح للمسعفين بإنزال المريض قائلا: إلى أين تأتون به؟ لا مكان لدينا هنا. ووجه مسؤول الطوارئ شتائم مهينة لفريق الصليب الأحمر. بعد ذلك، أتى الطبيب لمعاينة المريض في سيارة الإسعاف، وقال إنه بحاجة لعناية مشددة سريعة، وأن المستشفى غير قادر على استقباله. وقد مرت خمس وعشرون دقيقة على هذه الحال من وجود المسعفين داخل الطوارئ، مع استمرار الشتائم والإهانات، حتى توقف قلب المواطن المريض عن العمل على باب الطوارئ. أجريت له الإسعافات اللازمة لإحياء القلب من قبل فريق الصليب الأحمر، وفقد الأهل صوابهم. ثم تقرر نقله إلى مستشفى آخر، فنقل إلى مستشفى رحال التي استقبلته بالرغم من أنها كانت قد أبلغت غرفة العمليات بعدم وجود أماكن شاغرة في أقسام المستشفى. لكن المصاب كان قد فارق الحياة.

وتابع أبو فاعور أنه في ختام التحقيقات التي أجرتها وزارة الصحة العامة، تبين ان المريض بقي في سيارة الإسعاف لمدة خمس وعشرين دقيقة أمام مستشفى اليوسف، بحجة عدم وجود أماكن شاغرة في العناية الفائقة. ونقل بعدها إلى مستشفى رحال ولكن بعد فوات الأوان.

وفي الإستنتاج أنه كان من الضروري إدخاله إلى طوارئ مستشفى اليوسف وإجراء الإسعافات الأولية، أو نقله بسرعة إلى مستشفى آخر من دون الإنتظار.

وقال وزير الصحة العامة إنه من الواضح أنه رغم الإيجابية التي تبديها وزارة الصحة، ورغم الإجراءات العقابية التي تتخذها، لم يفهم بعض المستشفيات شيئًا. وكشف أن المستشفى المعني كان قد عرض رشاوى على موظفين في مكتب وزير الصحة العامة، وتم حينها إبلاغ المعني أن هذا الأسلوب لا يمكن استخدامه معنا، وقد أتى بوسطاء وتمت معالجة الأمور بشكل أو بآخر.

فمن الواضح أن مسؤولي المستسشفى يريدون أموال الدولة ولكنهم لا يريدون تنفيذ شروط العقود مع الدولة. ولعلهم كانوا عثروا على مكان لاستقبال المصاب في العناية وعالجوه لو كان هذا المصاب يمتلك المال الكافي للدخول إلى المستشفى.

أضاف أبو فاعور: نحن لا نرسم أقدارًا للبشر، ولكن كان من المطلوب إجراء العلاجات الأولية للشاب الذي وصل بحال حرجة.

وقال: لا يتوقع أحد أن وزارة يتسلمها الحزب التقدمي الإشتراكي ستقبل بأن يموت مريض على باب المستشفى لأنه فقير أو نتيجة جشع مادي من قبل المستشفى.

وأعلن وزير الصحة العامة الإجراءات التي قرر اتخاذها وهي كالتالي:

1. قرار وزير الصحة العامة وقف العقد مع مستشفى مركز اليوسف الطبي والبالغة قيمته أربعة مليارات ليرة لبنانية، لتمنعه عن  استقبال مريض بحالة طارئة؛ ويطلب بموجب ذلك التوقف عن إصدار بطاقات الإستشفاء. وأوضح أن مركز غسيل الكلى مستثنى من هذا الإجراء لأن لا إمكانية لمرضى غسيل الكلى لنقلهم إلى مكان آخر.

وحذر المستشفى من أن هذا الأمر ملزم للمستشفى، وعليه الإستمرار في استقبال مرضى غسيل الكلى.

2. إحالة إدارة المستشفى على النيابة العامة الإستئنافية للتحقيق بخصوص وفاة الشاب عبد المجيد

3. إتخاذ قرار بتحويل المبالغ التي كانت مرصودة للمستشفى إلى مستشفيات عكار التي تعتبر منطقة كبيرة ومحرومة وهناك حاجة لكل سرير في كل مستشفى. أما المستشفيات التي سيتم تحويل المبالغ إليها فهي: مستشفى رحال، المستشفى الحكومي في عكار، مستشفى السلام القبيات، مستشفى الخير في المنية. وأعلن أن هناك تفاوضا مع دار الفتوى من أجل فتح مستشفاه في المنطقة.

وختم أبو فاعور متمنيا أن تكون في هذه الإجراءات موعظة لهذا المستشفى وباقي المستشفيات وعدم إخضاعنا لاختبارات مشابهة مستقبلا.
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2017