مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
التاريخ: ٢٠١٦/٤/٦
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
المكان: الجامعة اللبنانية – مبنى الادارة المركزية
الإحتفال باليوم العالمي للصحة 2016
 
وطنية - احتفلت وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية اليوم، باليوم العالمي للصحة تحت شعار "غير عادتك بتزيد سعادتك: للوقاية من مرض السكري"، في مبنى الجامعة اللبنانية - الادارة المركزية في المتحف، برعاية وزير الصحة وائل ابو فاعور ممثلا بالمدير العام الدكتور وليد عمار، وبمشاركة ممثلين عن منظمة الصحة العالمية ومهتمين.

بداية النشيد الوطني، فكلمة تعريف من دنيز عساف من منظمة الصحة العالمية، ثم ألقت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالانابة الدكتورة غبريال ريندر كلمة، فقالت: "في لبنان، تبين دراسة وطنية أجريت في عام 2009 ان عدد الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري في زيادة مقارنة مع السنوات السابقة، ومعظم الزيادة تعكس ارتفاع معدلات الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني لدى البالغين، والذي سببه الاكل غير الصحي، وقلة النشاط البدني، كما تبين ان ثلث سكان لبنان يتعرض الى عامل او اكثر من عوامل الخطورة للاصابة بأمراض غير انتقالية، مثل التدخين والنظام الغذائي غير الصحي وقلة الحركة والرياضة".

وكشفت عما اسمته "الخبر الجيد" انه "باستطاعة مرضى السكري ان يعيشوا حياة صحية ومنتجة". وقالت: "لمنع الوفيات والمضاعفات الناجمة عن مرض السكري، على القطاع العام والقطاع الخاص تأمين فحص السكري والرعاية بأسعار معقولة، بما في ذلك الانسولين المنقذة للحياة، وتثقيف المرضى لتعزيز نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني والرعاية الذاتية وتأمين الفحص المنتظم للمضاعفات والعلاج المبكر، ونظام الاحالة عبر مختلف مستويات الرعاية الصحية".

ونوهت بما اطلقته وزارة الصحة العامة "بدعم من منظمة الصحة العالمية في عام 2012 من مبادرة رائدة للكشف المبكر ومعالجة الامراض غير الانتقالية بما في ذلك مرض السكري، وتعديل عوامل الخطر السلوكية مثل النظام الغذائي والنشاط البدني وتعاطي التبغ". وقالت: "تم فحص اكثر من 14000 شخص لمؤشر البدانة، السكر في الدم وضغط الدم واسلوب الحياة. وقد تبين حتى الان ان اثنين من كل خمسة اشخاص في خطر، وتمت احالتهم بعد ذلك الى المراكز الصحية لمزيد من التقييم والرعاية".

وختمت قائلة: "يوم الصحة العالمي 2016 فرصة لتنبيه الناس الى تحمل المسؤولية عن صحتهم من خلال تدابير بسيطة في اسلوب الحياة لأن مثل هذه الاجراءات يكون لها تأثير كبير على منع او تأخير ظهور مرض السكري وتشمل هذه التدابير مزاولة نشاط بدني بانتظام والحفاظ على الوزن وتناول طعام صحي".

العلوان
وألقى مدير منظمة الصحة العالمية لاقليم شرق الاوسط الدكتور علاء الدين العلوان كلمة مصورة عبر الشاشة، فقال: "يعيش اليوم حول العالم 422 مليون شخص مصاب بالسكري، نصيب اقليم شرق المتوسط منهم 43 مليون شخص. ان اقليمنا لديه اعلى معدل انتشار بين اقاليم العالم، فبعد ان كانت تقديرات معدل الانتشار تشير الى 6% في عام 1980، فقد ارتفعت الى 14% في عام 2014، ولا يزال هذا المعدل آخذا في الزيادة، إذ يشير عدد من الدراسات التي اجريت مؤخرا الى ان نسبة انتشار السكري تزيد على 20% بين السكان البالغين في بعض البلدان".

وتابع: "وتعكس هذه الزيادة في اغلبها معدلات ارتفاع النوع الثاني من السكري وهو احد نوعي المرض والنوع الثاني هو المسؤول عن 90% من حالات الاصابة بالسكري حول العالم. ويحدث عند توقف البنكرياس عن انتاج الانسولين الكافي او عند تمكن الجسم من الاستفادة من هذا الانسولين، ويحدث هذا النوع بصورة كبيرة نتيجة فرط الوزن والخمول البدني والممارسات الغذائية غير الصحية".

وذكر ان "السكري يزيد من مخاطر الاصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية فضلا عن انه احد المسببات الرئيسية للعمى وبتر الاطراف السفلية والفشل الكبدي ولذلك، فان الوقاية من الاصابة بالسكري ومضاعفاته امر بالغ الاهمية".

واكد على "المسؤولية المشتركة بين الحكومات ومقدمي خدمات الرعاية الصحية، والمجتمع المدني والافراد في سبيل الوقاية من الاصابة بهذا المرض والتدبير العلاجي له ويلعب الافراد المصابون بالسكري انفسهم دورا كبيرا في السيطرة على حالتهم الصحية".

أشتي
ثم عرض مدير البرنامج الوطني للسكري الدكتور اكرم اشتي استراتيجية البرنامج الوطني للسكري فلفت الى "اهمية التركيز على مرض السكري بسبب ارتفاعه وكلفة علاجه اضافة الى خطورة ازدياد عدد المصابين به، والتغيير الذي يطرأ على نمط حياتنا في المأكولات وقلة ممارسة الرياضة بما يؤدي الى البدانة التي تسبب السكري".

ولفت الى "خطورة النتائج الناجمة عن مرض السكري وابرزها العمى وعجز الكلى، وبتر الاطراف وجلطات الدماغ والقلب". وذكر ان 670 مليار دولار سنويا تنفق على علاج مرض السكري في العالم".
وعن لبنان اعلن "ان نسب الاصابة خلال السنوات العشر الماضية تفيد ان النسبة تقارب 9%".

وعن الخدمات التي تقدمها الوزارة قال: "انها تقدم الادوية والاستشارات الطبية بأسعار رمزية من خلال 125 مركزا منتشرا في لبنان، اضافة الى تغطية الجزء الاكبر من الفاتورة الاستشفائية لمرضى السكري".
أضاف: "ان هذه التقديمات لا بأس بها ولكن الطموح اكبر".

وشدد على "اهمية نشر الوعي بالثقافة الصحية في المجتمع اللبناني، والسعي لتنفيذ الخطة الاستراتيجية في السنوات المقبلة وابرزها تشكيل هيئة وطنية لمراقبة التنفيذ والعمل على تكوين بنك معلومات عن مرض السكري وما ينجم عنها، القيام بحملات توعية وتعميمها في المجتمع ووسائل الاعلام، وانشاء مراكز وعيادات متخصصة لهذا المرض، وتطوير العلاقات مع الجمعيات العلمية في هذا المجال". وشدد على "العمل للحد من مرض السكري".

عمار
ثم ألقى عمار كلمة وزير الصحة فأكد "اهمية تغيير العادات للوقاية من هذا المرض"، لافتا الى "عمل وزارة الصحة من خلال اللجنة التي شكلتها منذ سنوات لمتابعة هذا المرض". وربط بين مرض السكري وعوامل البدانة والتدخين وقلة الرياضة، ونوع المأكولات.

ولفت الى "دعم الوزارة المراكز الصحية المعنية بهذا المرض". وشدد على "اهمية الكشف المبكر له".

كما اشار الى "دور الوزارة في رفع العبء المالي عن الذين يعانون هذا المرض".

إضغط هنا للإطلاع على كلمة مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمار

واخيرا، تم منح كونا كريم من ثانوية الثقافة النموذجية في طرابلس جائزة لفوزها بالمسابقة السنوية المتعلقة بمرض السكري وهي عبارة عن لوحة من رسمها وتمثل سفينة على متنها سبل الوقاية والتوعية والارادة للوقاية من مرض السكري. (  للمزيد...)
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2017